المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2008

الغرب المتوحش و الشرق الأحمق

لم يؤثر شخص على الفكر الغربي و على الطريقة التي تشكلت بها العقلية الغربية و نظرتها للحياة أكثر من تشارلز داروين منذ نشر كتابه ”عن أصل الأنواع بواسطة الإنتخاب الطبيعي“. تلك الفكرة التي تقبلها الغرب و آمن بها و قامت عليها كل الدراسات البيولوجية و الإجتماعية و السياسية.
داروين ليس هو صاحب نظرية ”التطور“ و لكنه صاحب نظرية ”الإنتخاب الطبيعي“. ففكرة تطور الأنواع من بعضها و نشوءها من أصل واحد فكرة أقدم من داروين و قال بها أكثر من مفكر و كانت موضوعا يتم مناقشته بشكل طبيعي في الأروقة العلمية. و لكنها نظرية لم تكتمل بسبب عدم وجود تفسير لماذا يحكم تطور الأنواع بين بعضها. فالبغال تتطور من تزاوج الحمير بالخيل و لكن كيف يمكن تفسير تطور القطط و النمور و الأسود من أصل مشترك؟ و الأسماك و الطيور و الزواحف؟ كيف يمكن أن نربطها بأصل واحد؟ كانت العملية تحتاج لما يشبه السحر أو التدخل من قوة عظمى لكي تتطور الأنواع مما جعل النظرية مجرد فرضية لا يهتم بها الكثير.
و لكن داروين جاء بحل اللغز. ففي كتابه، قدم عالم لأول مرة نظرية صلبه لتفسير نظرية التطور. فبحسب نظرية داروين فالأنواع تتطور لأنها تتصارع في ما بينها م…

حجة الوداع و بعده الضياع

في مثل هذا اليوم قبل ألف و أربعمائة و تسع عشرة سنة تماما، كانت حجة الوداع.
تلك السنة التي صرح فيها النبي صلى الله عليه و سلم و لأول مرة بأنه قد لا يراه الناس بعد عامهم هذا. ذلك اليوم الذي بكى فيه المسلمون كثيرا. ليس فقط لأنهم يودعون نبيهم للمرة الأخيرة. و لكن أيضا لأنهم يودعون أجمل الأيام و أكثرها غرابة و إثارة في تاريخ البشرية. يودعون أياما قضوها بصحبة أكثر الناس صدقا و أمانة و عدلا.
عندما أفكر في مرحلة النبوة المحمدية، أفكر في أكثر الأمور غرابة. فليس هنالك سبب منطقي لظهور هذا النبي العربي. فمن ناحية لم يكن العرب متفوقين من الناحية العلمية و الحضارية و لم يكن لهم تراث غني من الأنبياء أو المفكرين أو العباقرة كاليونانيين أو اليهود أو المصريين أو الرومان و الفرس و الصينيين. لو فكرنا أن هذا الرجل مدعي للنبوة مثلا فهذا الكلام لا يستوي أبدا من الناحية المنطقية. فليست هناك أرضية مناسبة لكي تنتج شخص يدعي النبوة.
و لو يكن العرب يعيشون تحت الإضطهاد أو الإحتلال لكي نستطيع القول أن خروجه كان نتيجة رد فعل للوضع القائم بل كانت قريش تعيش أفضل أيامها و كانت القبائل العربية تعيش منذ سنوات كثيره في حا…